شكر واجب لهذا الفريق

تحية و تقدير و شكر واجب لفريق عمل مسابقة ” رواد النيل ” التي نظمتها جامعة النيل فلقد قام فريق عمل المسابقة بمجهود جبار مع الفرق الملتحقة بالمسابقة إلي أن توج عملهم بوصول 25 مشروع للمرحلة النهائية 88% من هذه المشاريع صنــــاعية مما يعطي الأمل بأن عصر الصناعة قادم و أن مصر تستطيع تحقيق المستحيل طالما توافرت الإرادة و فريق عمل المسابقة كان يمتلك الإرادة بالفعل و لهذا كان توفيق الله لهم و النجاح هو النتيجة.

و حتي نعرف لماذا أكتب عن هذا الفريق بدون أن يكون هناك شك بأن هذا المقال مجاملة لهم أذكر لكم قصة نشأة مسابقة ” رواد النيل ” ::

في يوم من الأيام عام 2011 و بعد ثورة 25 يناير المجيدة كانت المهندسة / هبه لبيب الحاصلة علي الماجستير تفكر في أمور رواد الأعمال و نهضة الإقتصاد و التفكير في مستقبل مصر و كيف تستفيد مصر من أهم ثرواتها و هي البشر و كيف تقوم جامعة النيل بدور في هذا الموضوع  فإذا بتوفيق الله يرشدها لعمل مسابقة علي مستوي مصر لكل من لديه إختراع أو إبتكار أو فكرة جديدة قابلة للتنفيذ علي أرض الواقع و تحقق ربح و فور بداية إختمار الفكرة في رأسها و إقتناعاً منها بأن وجود فريق عمل  يساعدها في إنشاء الفكرة سيكون أفضل فإذا بها تخرج من غرفتها و تذهب مباشرة للدكتور / نزار سامي الأستاذ بالجامعة و المتخصص في ريادة الأعمال و تطلب منه عقد إجتماع عاجل مع  دكتورة / عليه سراج الدين و إذا بالجميع يجتمعون بالغرفة الخاصة بالكتورة / عليه و يبدأ النقاش حول تحقيق فكرة  و سبل تمويلها و نشرها و تنفيذها  وهكذا ولدت مسابقة “رواد النيل” علي يد هذا الفريق الصغير الحالم و هدفهم هو تمكين الشباب و الشابات المصريين من طموحاتهم لتنمية أنفسهم و بلدهم مصر.

و فور إستقرارهم علي الخطوط العريضة للمسابقة بدؤا في عمل شراكات تساعد في نجاح المسابقة  – و بدؤا أيضاً في الطواف بربوع مصر كلها لدعوة الشباب المصري للمساهمة في تنمية أنفسهم و بلدهم و قاموا بتعيين سفراء للمسابقة في جميع ربوع مصر و نفذوا 32 فعالية  تفاعل معهم فيها ما يقرب من 5000 شخص إلي جانب  قيام 2800 زائر لموقع المسابقة بتسجيل إسمه و بياناته  و فور إنتهاء مرحلة التقدم للمسابقة كان عدد الفرق المتقدمة للإشتراك في المسابقة 700 فريق تم تصفيتهم ل 100 فريق  قامت الجامعة بتدريبهم و توجيههم إلي أن تم تصفيتهم إلي 25 فريق و حتي يصلوا إلي هذا الرقم إستغرقوا 15 شهراً من العمل و التدريب و السعادة و اليأس و الإكتئاب  و خيبة الأمل و الشعور بالتحدي و العناد …. إلخ من هذه المشاعر إلي أن إنتهت المسابقة و كثير من المشروعات أسس أصحابها شركات و بدؤا العمل الفعلي و أصبح لديهم عملاء و يذكر فريق العمل أنهم الآن بعد أن ينظروا إلي الوراء فإنهم يشعرون بالفخر عندما يرون التغييرات الملموسة في المشاركين بالمسابقة و يفرحون عندما يجدوا فرق العمل إمتلكت الثقة لفتح شركة و دخول السوق و انهم الآن يريدون الجلوس في مقعد المتفرج ليشاهدوا ثمرة عملهم التي كدوا و جاهدوا كثيراً فيها و ليسعدوا و يفتخروا بأنهم ممن أسهموا في هذا الإنجاز – كل هذا في وقت عصيب مرت به  جامعة النيل و هو أزمة عودة حرم الجامعة لهم مرة أخري و هي القضية الأخري التي صارعوا فيها بكل العزم و الشرف ليستعيدوا مبني جامعتهم و هو ما حدث بفضل الله.

الآن لنتعرف علي فريق عمل المسابقة الذين تسببوا لنا في الإستمتاع بأحداث و فعاليات مسابقة ” رواد النيل”::

1- المهندسة / هبه لبيب – صاحبة و مبتكرة الفكرة

2- دكتور مهندس / نزار سامي – الشريك في تأسيس المسابقة

3- دكتورة / عليه سراج الدين – الشريكة في تأسيس المسابقة

4- دكتور / تيسير أبو النصر – المستشار الأكاديمي للمسابقة

فريق العمليات ::

5- أ / معتز عجماوي – منسق التحكيم

6- المهندس / وائل صبري – المتخصص في تنفيذ النماذج الأولية للمتسابقين.

7- أ / هيه مجدي – التوجيه

8- أ / محمد عباس – الإستشاري التقني

9- المهندس / محمد عبود – تنسيق الفعاليات

10- أ / كارولين كامل – تنسيق الفعاليات

الفريق الإداري ::

أ)الإداريين ::

11- أ / يمني عاطف

12- أ / سمر حمدي

13- أ / شريف محسن

14- أ / داليا طلعت

ب) الإدارة المالية ::

15- أ / حاتم حسني

16- محمد حميده

17- أ / ميشيل مايكل

إلي كل أعضاء فريق عمل المسابقة

ألف مليــــــــــــــــــــــــار شكر و تحية و تقدير

علي ما أديتموه

و ننتظر منكم مفاجأت و إسهامات أخري إن شاء الله