TVET :: يستهدف تنمية مهارات 80 الف شاب مصري

أكد المشاركون في فاعليات اليوم الثاني من فعاليات النسخة 64 للقمة العالمية للمشروعات الصغيرة و ريادة الأعمال ICSB  الذي يقام تحت رعاية منتدى شباب العالم، على أهمية الخطوات التي نفذتها الحكومة المصرية للنهوض بمنظومة التعليم الفني لدوره الهام في تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال ، مؤكدين على حتمية مواصلة تلك الجهود والتركيز علي خطط توفير البيئة الحاضنة لمشروعات ريادة الأعمال وربطها بمناهج التعليم المختلفة للمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة لتلك المشروعات.

وقالت شروق زيدان الرئيس التنفيذي لبرنامج دعم وتطوير التعليم الفني والتدريب المهني TVET ،  إن الحكومة المصرية قامت بتطوير برنامج دعم وتطوير التعليم الفني بحيث تكون قادرة على العمل مع جميع الجهات وتوحيد جهود الاصلاح في هذا القطاع.

أوضحت ان البرنامج  يعمل على تنمية المهارات الخاصة بخريجي المدارس الفنية، لتأهيلهم لسوق العمل، خاصة وأن أصحاب العمل يبحثون دائما عن الأيدي المدربة التي تمتلك الخبرات في الجوانب المختلفة، كما اننا نعمل دائما على توفير الطريقة المثلى في تعليم ريادة الأعمال.

أضافت ان الحكومة المصرية تعمل بشكل جاد علي تطوير برامج التعليم وتقديمها  بشكل أفضل دون وجود ثغرات  بما يعزز جهود التنمية الاقتصادية المستدامة التي تتطلع الدولة لتحقيقها، مشيرة الى أن خريجي هذا البرنامج يمكن أن يؤثروا بشكل أفضل في مجتمعاتهم، كما يعمل البرنامج أيضا علي تحقيق الارشاد المهني الذي تحتاجه المؤسسات المختلفة.

قالت أن البرنامج  يتم تنفيذه بالتعاون مع العديد من الوزارات وعلى رأسهم وزارة التعليم الفني لتطوير مهارات الطلاب وتأهيلهم بشكل أمثل لسوق العمل، مشيرة إلى أن الشركاء لديهم أفكار متميزة للنهوض بريادة الأعمال والابتكار، لذا بدأنا في تدريس ريادة الأعمال لمدة 3 أعوام.

أضافت أنه بنهاية العام الدراسي الجاري، سنعمل على توسيع البرنامج التدريبي ليشمل 80 الف شاب وشابة في جميع المحافظات من خلال الاكاديمية الوطنية للتدريب.

أوضحت هناك أهتمام كبير فيما يتعلق بدمج ريادة الأعمال في الجامعات المصرية لخدمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ومن جانبه قال اليكس دنوبل مدير تنفيذي بجامعة كوالكوم، إن الطلاب يحتاجون الى التعلم من وجهات نظر مختلفة، حيث تم البدء  في جمع العديد من  الأشخاص ممن لديهم مهارات مختلفة لتدريس ريادة الأعمال.

أشار إلى أن رواد الاعمال يحتاجون الى تنمية المهارات اللازمة أومايعرف بـ”الجدارة” لتقييم الفرص التي تعرض أمامهم والقدرة على الاستفادة من الموارد المتاحة، بما يحتم ضرورة مساعدة الطلاب  على تنمية الثقة وعمل شراكات وتوطيد العلاقات وتنمية سبل التواصل فيما بينهم.

فيما قالت رنا زيدان المدير العام لادارة التعاون الدولي والمسئولية المجتمعية  بالأكاديمية الوطنية للتدريب،  إن الفكرة الرئيسية التي تركز عليها الاكايمية ان الشباب هم محفزي المستقبل في القطاع الخاص والحكومي لتحقيق رؤية مصر 2030 لذا تم ادماج ريادة الاعمال في كل برامج التدريب في الاكاديمية خاصة برنامج القيادات الرئاسية.

أوضحت أن الأكاديمية على ابتكار مركز لريادة الأعمال داخلها لعقد شراكة وطنية ومساعدة الشباب في تحويل افكارهم الى واقع، ووضع السياسات بشكل مستدام، موضحة أن المركز يحتوي على جزء يركز على الابتكار الحكومي وريادة الاعمال، كما امتد البرنامج ليشمل القارة الأفريقية من خلال اطلاق برنامج لضم 1000 قائد أفريقي لبرامج الأكاديمية، وذلك لتبادل الافكار المختلفة وتنمية وتوفير الخدمات العامة داخل القارة، متوقعة ان تنجح تلك الجهود في اتاحة جيل جديد من الشباب القادر علي حل المشكلات وبدء برامج متطورة ومبتكرة داخل دولهم”.