قريباً في أسوان :: مبادرة ” هبدأ بنفسي “

 إطلقت المؤسسة العربية للعلوم و التكنولوجيا مبادرة ” هبدأ بنفسي ” و تهدف المبادرة الى إطلاق طاقات الشباب وتمكينهم مع بث الثقة والطمأنينة في نفوسهم لمستقبل مشرق في خدمة وطنهم وتحقيق أحلامهم الشخصية. و سوف تشهد محافظة أسوان إطلاق للمبادرة بها قريباً .

و كانت المؤسسة العربية للعلوم و التكنولوجيا قد اطلقت المبادرة في أغسطس الماضي من محافظة الوادي الجديد في وفد ضم الدكتور عبداللـه عبدالعزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم التكنولوجيا، والدكتورة غادة محمد عامر نائب الرئيس والأستاذ أمير عكاشة ، والأستاذ محمد مهران منسق المبادرة من أبناء الوادي الجديد. وشارك في حلقات النقاش الأستاذ ابراهيم محمد عبد القادر مدير الائتمان في بنك القاهرة ليلقي الضوء على دور بنك القاهرة في تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة وأدواته الجديدة لدعم الشباب.

بدأت الزيارة بلقاء سعادة اللواء أركان حرب محمد سلمان الزملوط محافظ الوادي الجديد واستعراض أهدافه المبادرة والتعرف من سعادة المحافظ على احتياجات المحافظة وبرامج النهوض بها. وأبدى محافظ الوادي الجديد سعادته بالمبادرة وأشاد بالرسالة التنموية التي تهدف إليها، كما أكد سعادته استعداد المحافظة الكامل لدعم أي مشروع حقيقي ينتج عن الزيارة ويسهم في النهوض بالشباب وتشجيعهم على العمل في خدمة أرضهم.

هبدأ بنفسي - الوادي 1

وقال الدكتور عبد اللـه النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا ::

أنه سعد كثيرا بما وجده في شباب محافظة الوادي الجديد من تفاؤل واستعداد للبداية بأنفسهم لبناء مستقبلهم القادم، وما وجده لدى المحافظة والمجتمع المحلي من رغبة في التعاون والعمل بروح الفريق. كما قال إن الزيارة أثبتت له توفر الامكانات والموارد للنجاح، مما يؤكد وجود فرص استثمارية واعدة للمستثمرين من المنطقة وخارجها. كما قال أنه خلال الورش التفاعلية تم تدريب الشباب لتأسيس مشاريعهم المبنية على دراسات سوق وجدوى متقنة، وفي الزيارة الميدانية لمزرعة ” شباب بيحب وادينا ” وقف على مشكلة الحديد في مياه الآبار السطحية ووجه بإطلاق مشروع بحثي استثماري لحل المشكلة.

ومن جانبها قالت الدكتورة غادة عامر نائب رئيس المؤسسة و رئيس المبادرة ::

ان مبادرة “هبدأ بنفسي” لا تقتصر فقط على أبناء الوادي الجديد بل سيتم إطلاقها لتكوين الفرق الفاعلة من خلال برامج في جميع محافظات مصر ودول المنطقة مستقبلاً. وأنه تم تدشينها في الوادي الجديد لاهتمام أبناء الوادي على تغيير مستقبلهم وحماسهم الجارف نحو الارتقاء ببلدهم والنهوض به اجتماعياً واقتصادياً، فمحافظة الوادي الجديد تعد أكبر محافظات مصر وتشتهر بزراعة النخيل والمنتجات اليدوية والسياحية. كما قالت إن تفاعل المشاركين في الورش من أهل الوادي الجديد يعكس مدى النظرة الحضارية لشباب واهالي المحافظة والذي أثبتوا تميزهم، ورغبتهم الحقيقة في التغيير نحو الأفضل والنهوض باقتصاد بلدهم، إن مبادرة ” هبدأ بنفسي ” استطاعت ان تستخرج الابداع وتفجر الطاقات لدى الشباب لتنفيذ مشروعاتهم الصغيرة والمتوسطة للمساهمة في تنمية الاقتصاد المصري.

وقد كانت فعاليات المبادرة بدأت مساء يوم الأحد 13 أغسطس 2017 بالمركز الاستكشافي للعلوم بالخارجة بورشتين هما “ ابتكار المستقبل لا التنبؤ به ” و ” أهمية الابتكار وريادة الأعمال للفرد والمجتمع ” واللتين تناولتا التسارع في التكنولوجيا مما يحتم المبادرة لصياغة المستقبل بابتكاره بينما تناولت الثانية عرض لدور الابتكار في التغيير والارتقاء بالفرد والمجتمع ودورهما في تنمية الاقتصاد الوطني للبلاد، تبعها جلسة نقاشية لتنقية المفاهيم وبناء أسس نجاح الفرد والمجتمع. وفي اليوم الثاني عقدت المؤسسة ورشتين أخريين بعنوان ” خطوات الابتكار و ريادة الأعمال ”  و ” كيف تبني خطة الاعمال التكنولوجيا بك ” وبنهاية اليوم كانت هناك دورة تدريبية مع المشاركين لاستخراج طاقاتهم وتنظيمهم في فرق عمل لمشاريع بناءه. اما اليوم الثالث فعقدت ورشة تفاعلية ” كيف تكون رائد أعمال – هبدأ بنفسي ” وشارك بها عدد من الموهوبين من أطفال وشباب المركز الاستكشافي للعلوم بالخارجة.

هبدأ بنفسي - الوادي 2

شهد اليوم الرابع عدد من الزيارات لعدد من الجهات والأنشطة المحلية وتناول تحفيز أبناء المجتمع لتنمية ذواتهم وتسويق منتجاتهم. فتمت زيارة مجمع تمور الوادي الجديد ولقاء العقيد محمد شريف مدير مجمع التمور بالوادي الجديد، وزار وفد المؤسسة مركز الصناعات البيئية والحرفية والتقي بعدد من أصحاب الحرف اليدوية كالخزف واللوحات المطلية بألوان الرمال الطبيعية، واستمع للتحديات التي تواجه الصناعات الخزفية ، كما زار أيضا وفد المؤسسة معرض الأسر المنتجة والتقي فيه ببعض السيدات المنتجات للأشغال اليدوية التي يتميز بها الوادي ومنها منتجات الجريد وليف النخل والسعف وغيره من منتجات النخيل، وكذلك أعمال التريكوه والسجاد، والتقي بالأستاذة عايدة تهامي مدير مركز إعداد الأسر المنتجة بالخارجة والتي عرضت دور المركز في تدريب وتأهيل الفتيات علي الصناعات الصغيرة بالخياطة والتطريز وصناعة العباءات وتزينها، واستمع وفد المؤسسة للتحديات التي تواجه هذه المنتجات. كما قام الوفد بزيارة مشروع زراعي لمجموعة من الشباب أطلقت على نفسها اسم ” شباب بنحب وادينا ” والتقى بالمهندسة الزراعية سلمى مغربي ، وتعرف على مشكلة زيادة الحديد في مياه الآبار السطحية ، كما شارك في مشروع للرسم في الشارع تنظمه نفس المجموعة لأطفال المدينة. وقد كان شارك جهاز الإذاعة في المدينة بالتوعية وبدعم من الأستاذ عاطف شوقي مدير عام إذاعة الوادي الجديد تمت عدد من المقابلات الموجهة لأبناء الوادي.

وقال رئيس المؤسسة أن الزيارات الميدانية أوضحت عدداً من الأعمال التي يحتاجها أبناء الوادي الجديد ومنها شركة للترويج الالكتروني للوادي ومنتجاته وكذلك مشروع بحثي استثماري لمعالجة الحديد في مياه الري. كما يلزم تعريف المستثمرين والتجار بالفرص الاستثمارية والسياحية التي تتميز بها محافظة الوادي الجديد. وقالت الدكتورة غادة أن تفعيل طاقات الشباب وتحويل أفكارهم لفرص حقيقة ومشروعات تنموية كان أحد الفرص الحقيقية المتاحة في الوادي، وخاصة ما لمسته من مجموعة ” شباب بنحب وادينا ” كنموذج للشباب الطامح الذي لم ينتظر أحد وبدأ بنفسه لإقامة مشروعه الخاص لتنمية مجتمعه والحصول على عائد مادي مجدي دون انتظار وظيفة.

ولمزيد من المعلومات .. برجاء زيارة الرابط

https://www.facebook.com/ASTF2000/