غدقًا

قال تعالي في قرآنه الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم

وَأَلَّوِ  اسْتَقَامُوا  عَلَى  الطَّرِيقَةِ  لَأَسْقَيْنَاهُمْ  مَاءً  غَدَقًا (16)

صدق الله العظيم – سورة الجن الجزء التاسع و العشرون ” تبارك “

و كلمة غدقًا تعني الكثير

و إنطلاقاً من هذا المعني و بناءً علي وجود مشكلة يعاني منها رواد الأعمال العرب قامت المؤسسة العربية للعلوم و التكنولوجيا بإطلاق مبادرة تحولت إلي شركة إسمها ” غدقًا “.

الهدف الرئيسي من هذه المبادرة / الشركة هو التسويق للمنتجات و الإبتكارات و الشركات العربية المتميزة الناجحة

و ترجع أهمية هذه المبادرة / الشركة إلي::

  • وجود مشكلة ضعف التسويق للمنتجات العربية بصفة عامة سواءً في بلادها أو علي مستوي المنطقة العربية و بالطبع علي مستوي العالم .

  • أن رواد الأعمال العرب يمتلكون عقولاً رائعة أفرزت منتجات و إبتكارات و إختراعات تحل مشاكل عديدة لكن لديهم ضعف و قلة خبرة في تسويق هذه الإختراعات و الإبتكارات .

للسببين السابقين قامت المؤسسة العربية للعلوم و التكنولوجيا بإطلاق مبادرة تحولت إلي شركة تسعي من خلالها إلي رفع حجم التجارة البينية بين الدول العربية – و – لتحقيق الإكتفاء الذاتي للدول العربية عن طريق تسويق الإختراعات و الإبتكارات العربية المتميزة التي نفذها رواد و رائدات أعمال عرب بالمنطقة العربية خاصة أن بعض هذه الإختراعات و الإبتكارات تستطيع أن تساهم في حل مشكلات يعاني منها العالم العربي .

كما تسعي المؤسسة العربية للعلوم و التكنولوجيا أيضاً إلي تسويقها بباقي دول العالم .

لذا إن كنت أو كنتِ رائد أو رائدة أعمال عرب يمكنكم الحصول علي فرصة لتسويق منتجاتكم و أفكاركم من خلال التواصل مع ” غدقاً ” لإتاحة الفرصة لكم للوصول للأسواق العالمية .

تعليق برينور – مصر ::

هذه الخطوة ليست غريبة علي المؤسسة العربية للعلوم و التكنولوجيا ، فالمؤسسة علي مدار أحد عشر سنة و هي تسعي و تحاول تطوير الواقع العربي لكي نصبح أمة منتجة و ليس مستهلكة . أحد عشر سنة و المؤسسة تحاول تشجيع العقول العربية لكي تصبح عقول تفكر و تبتكر و ليست عقول متلقية و غير مبتكرة و يتضح هذا جلياً في مسابقات ريادة الأعمال التي تقيمها كل عام علي مستوي العالم العربي كله من المحيط إلي الخليج حتي العرب الذين يقيمون بالخارج .

خالص الشكر ل المؤسسة العربية للعلوم و التكنولوجيا

خالص الشكر لفريق العمل بها