صفقة بيع ناجحة جديدة ل A15

أعلنت  ( A15 )، وهو صندوق الاستثمار التقني الرائد الذي يتخذ من جزر كايمان مقراً له، اليوم أنه أتمّ بنجاح بيع 76٪ من أسهم شركة TPAY Mobile FZ-LLCتي-باي” المملوكة للصندوق والتي تعمل في قطاع التكنولوجيا المالية (الفنتك FinTech) ويقع مقرّها في الإمارات العربية المتحدة، وذلك إلى شركة الاستثمار الخاصة الرائدة في إفريقيا، “هيليوس انفستمنت بارتنرز” (“هيليوس”). يذكر أن شركة “تي-باي” هي موفر خدمة الفوترة المباشرة عبر موفري خدمات الهواتف المحمولة (Direct Carrier Billing – ‘DCB’) الأسرع نمواً في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقد أصبح صندوق “A15” عقب إتمام هذه الصفقة، أول صندوق في الشرق الأوسط وأفريقيا ينتج عن أحد استثماراته شركة تعتبر دراجون Dragon  في قطاع التكنولوجيا عامة والفينتك خاصة، وهي شركة “تي-باي”. ( الدراجون” هو استثمار يعيد القيمة الكاملة للصندوق عند التخارج منه ) ومن خلال هذه الصفقة، أعادت “تي-بي” أضعاف القيمة الكاملة لصندوق ” A15″ لمستثمريه، الأمر الذي يعتبر حدثاً نادراً في مجال الاستثمار في التكنولوجيا العالمية والأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وهذا هو التخارج الثاني الرئيسي لصندوق ” A15 ” في خلال ثلاث سنوات بعد تخارجه من شركة “أطلب Otlob“، إحدى الشركات الإقليمية الرائدة في طلب وتوصيل الطعام عبر الإنترنت، والتي تمّ بيعها إلى شركة “روكيت إنترنت”. كما تعدّ صفقة بيع أسهم “تي-باي” التخارج الأول في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي يعيد القيمة الكاملة للصندوق عند التخارج منه وينتج عنه “دراجون”.

هذا وبعد إتمام عملية الاستحواذ من قبل “هيليوس إنفستمنت بارتنرز”، سيواصل فريق “A15” والفريق التنفيذي الحالي قيادة استراتيجية نمو “تي-باي” وتنفيذها، مسترشدين بتوجيهات المالكين الجدد، علماً أنهم سيحتفظون بنسبة 24٪ من الشركة.

أسسّت “تي-باي” في عام 2014 وقد كانت أول منصة مفتوحة للدفع بواسطة الهواتف المحمولة يتمّ إطلاقها في المنطقة. وتستحوذ الشركة حالياً على أكبر حصة من سوق الفوترة المباشرة عبر مشغلي الهواتف المحمولة (Direct Operator Billing – DOB) والتي تبلغ 80% في 16 بلداً، إذ تتوفر هذه الخدمة لـما مجموعه 673 مليون مستخدم. وقد نمى عدد الاشتراكات النشطة في المحتوى الرقمي بواسطة “تي-باي” بمعدل نمو سنوي مركّب قدره 149% منذ عام 2015. وقد أنجزت الشركة 622 مليون معاملة ناجحة منذ إطلاقها.  ومن خلال شراكاتها مع 33 من الشركات الرائدة في تشغيل االهواتف المحمولة، نمى عدد التعاملات الناجحة التي أنجزتها “تي-باي” بمعدل سنوي مركّب بلغ 1,081% منذ انطلاقتها. وقد استطاعت الشركة أن تؤسّس شراكات استراتيجية مع لاعبين هامّين على المستويين الإقليمي والعالمي أمثال “GooglePlay” و”Wargaming” و NetDragon و”CrossFire و”Gameloft” و”OLX و”Opensouq” و”إم بي سي” “و” آي فليكس” وأبوظبي للإعلام و شبكة قنوات دبي فضلاً عن شركات أخرى.

صرّح كريم بشارة، رئيس مجلس إدارة و قد “A15”: “أودّ أن أهنئ الرئيسة التنفيذية سحر سلامة وفريقها على هذا الإنجاز التاريخي الهام في قطاع الشركات الناشئة وكذلك بالنسبة لـ ’تي-باي‘. كما أودّ أن أرحّب بشركائنا الجدد “هيليوس”. إن تكوين ’دراجون‘ في صندوقنا يعتبر حدثاً رائداً وغير مسبوق بالنسبة للمنطقة. لقد أصبحت “تي-باي‘ أوّل شركة تعيد كامل قيمة الصندوق عند التخارج بفضل الأسلوب المتفرّد الذي تعتمده ’أيه 15‘ في إدارة الشركات التابعة لها.

وأضاف فادي أنطاكي ، الرئيس التنفيذي في “A15”: “باعتبارها شركة تابعة لنا، حققّت ’تي-باي‘ هذا المستوى من النمو الكبير مدعومة بقدرات ’أيه15‘ المتميّزة وأسلوبها التشغيلي الفريد. ومن أساسيات النتائج القيّمة التي نقدّمها باعتبارنا شركة تستثمر في التكنولوجيا، هو توفير أكثر من مجرد التمويل. ففرقنا التي تدير الصندوق تقدّم الدعم الاستراتيجي وتؤسّس لأفضل الممارسات في كافة النشاطات الرئيسية في شركاتنا التابعة، مثل المجال القانوني والمالي والعمليات والموارد البشرية والنمو. وتعتبر مكاتبنا الإقليمية وشبكتنا بمثابة منصّة إنطلاق للشركات التابعة لمحفظتنا كما هو الحال بالنسبة لـ ’تي-باي‘. ولدينا دليل واضح على أن الأسلوب الذي نتبعه لا يضاعف معدلات نجاح الشركات التابعة لمحفظتنا فحسب، بل ينشئ شركات مميّزة مثل ’تي-باي‘. ومن أهم مكوّنات ثقافتنا المؤسسية خلق إحساس لدى موظفينا بأنهم أيضًا شركاء في المؤسسة وأن مصلحتهم من مصلحة الشركة، وذلك في كل شركة نتولّى تمويلها وتشغيلها. فالموظفون في الواقع مستثمرون في نجاحنا وهم يشاركوننا نجاحاتنا من خلال خطط منح الموظفين أسهمًا في شركاتنا. وقد لعب هذا المنهج دوراً محورياً في إنجازات ’تي-باي‘ الكبيرة. أنا واثق أن ’تي-باي‘ مؤهلة لقيادة النمو المستقبلي في قطاع الفوترة المباشرة عبر مشغلي الهواتف المحمولة في قطاع الدفع بواسطة الهواتف المحمولة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.”