دورة عن تربية الأغنام و الماعز

ينظم معهد بحوث الإنتاج الحيواني التابع لمركز البحوث الزراعية بوزارة الزراعة دورة جديدة في مجال تربية الحيوانات المنتجة و هي دورة

 أساسيات رعاية قطعان الأغنام ” الخراف ” و الماعز

 و ذلك خلال الفترة من 25 أكتوبر 2015 حتي 29 أكتوبر 2015 و تعقد الدورة بمقر المعهد بالدقي في القاهرة.

و لكل من يفكر في عمل مشروع إنتاج لحوم من الأغنام و الماعز  تعد هذه الدورة فرصة لتلقي المعلومات الصحيحة من أهل العلم و الخبرة بالمعهد و هم أساتذة حاصلين علي الدكتوراة في تخصص الإنتاج الحيواني تخصص أغنام و ماعز ، و لكل من لديه تساؤل أو إستفسار يمكنه التسجيل و حضور هذه الدورة حيث أن الدورات التي يقدمها معهد بحوث الإنتاج الحيواني بالمجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان.

فعلي من يرغب في حضور أياً من تلك الدورات أو لديه إستفسار بخصوصها الإتصال بقسم الإرشاد بالمعهد علي هاتف المعهد التالي ::

0233372934  –  0233374820

أو بزيارة مقر المعهد بالعنوان التالي :: القاهرة – الدقي – ش نادي الصيد – و ذلك خلال مواعيد عمل المعهد من الساعة 8 صباحاً حتي الساعة 2 ظهراً.

كما يمكنكم زيارة موقع المعهد علي الإنترنت بالضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

تعليق برينور – مصر ::

الوقت الحالي هو الوقت المناسب للغاية للبدء في مشروع كهذا للأسباب الآتية ::

1- إرتقاع أسعار اللحوم نتيجة جشع التجار.

2- إرتفاع أسعار اللحوم المستوردة نتيجة إرتفاع سعر الدولار الأمريكي.

3- رخص أسعار لحوم الأغنام و الماعز في مصر فسعر الكيلو  الواحد من لحومها يتراوح بين 30 و 40 جنيهاً.

4- بديل ممتاز للحوم الجاموس و الأبقار و هناك فائدة كبيرة من لحومها و يمكنكم البحث علي الإنترنت عن فوائدها .

5- ذات مصادر بح متعدد لآنها منتجة ل :: اللحوم – الألبان – الجلد و الصوف – مخلفاته تستخدم كسماد.

6- تحية و تقدير لمعهد بحوث الإنتاج الحيواني علي تنظيم هذه الدورة في هذا التوقيت بالذات لتحقيق إستقرار في سوق اللحوم في مصر و التخفيف  كاهل الأعباء و المصروفات عن محدودي و متوسطي الدخل في مصر.

7- الدول العربية منتشر بها هذا النوع من اللحوم و  المصريين من البدو في سيناء و الصحراء الغربية و الشرقية يعيشون علي هذا النوع من اللحوم فلماذا لا نغير من بعض عاداتنا الغذائية للقضاء علي مافيا اللحوم الحمراء من الجاموس و الأبقار من ناحية و نزيد من مصادر اللحوم في حياتنا من ناحية أخري.

و تذكروا أن رائد الأعمال / صاحب المشروع الصغير الناجح يختار التوقيت المناسب لطرح منتجاته بالسوق ليضمن سرعة بيعها مما يعني سرعة إسترداد رأس المال المستثمر مما يعني تعدد دورات الإنتاج و بالتبعية زيادة الربح ، و التوقيت الحالي هي التوقيت المناسب للغاية لبدء هذا النوع من المشروعات . إنها فرصة ممتازة لمن يريد.

مع أطيب تمنياتنا لكم بالتوفيق و الربح