ختام دورة اليونيدو في ريادة الأعمال و الإبتكار ب البحرين

برعاية وزير الصناعة والتجارة والسياحة السيد زايد بن راشد الزياني حضر وكيل الوزارة لشئون الصناعة السيد أسامة محمد العُريّض حفل توزيع الشهادات على المشاركين في برامج مراكز ريادة الأعمال والإبتكار بجمهورية مصر العربية و التي حضرها عدد من المتخصصين المصريين في ريادة الأعمال و المشروعات الصغيرة و المتناهية الصغر.

وأعرب وكيل الوزارة لشئون الصناعة عن أعتزاز وزارة الصناعة والتجارة والسياحة لإحتضانها هذه البرامج التي تعد من أهم قصص النجاح التي تحققها مملكة البحرين في مجال دعم وتنظيم ومساندة برامج ومشاريع ريادة الأعمال لما تتميز به من شواهد ودلالات تبرز طموح وتطلع رواد الأعمال ليس من البحرينيين فحسب بل من جميع دول العالم الذي استفادوا من النموذج البحريني في ريادة الأعمال ، لافتاً بأنهم خير دليل على نجاح هذا النموذج وبأن مملكة البحرين تسير على الطريق الصحيح في هذا الجانب.

دورة البحرين

وأضاف وكيل شئون الصناعة: إن وزارة الصناعة والتجارة والسياحة تقدر كل الجهود التي يبذلها المركز العربي الدولي لريادة الأعمال والإستثمار ببرنامج الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو) ، وإسهاماته مع الحكومة فيما يختص بتقديم البرامج التدريبية النوعية والهادفة إلى تمكين الفئات المستهدفة من الشباب المتطلع للانضمام إلى قطاع الأعمال سواء في البحرين أو في الدول الأعضاء باليونيدو والساعية للاستفادة من النموذج البحريني العالمي لريادة الأعمال، بحيث يتم تأهيلهم لأن يكونوا مزودي فرص عمل بدلاً من باحثين عن فرص عمل”.

وأكد إن توجهات وزارة الصناعة والتجارة والسياحة وتطلعها الدائم من خلال برامجها الموجهة الى فئة رواد الأعمال وأصحاب المشاريع متناهية الصغر، الصغيرة والمتوسطة، تندرج ضمن رؤيتها وإستراتيجتها لهذا القطاع الهام.
وأشار إلى أن الوزارة تطمح إلى نشر الوعي بثقافة ريادة الأعمال في مملكة البحرين وتعزيز القدرة التنافسية لهذا القطاع.

وأكد وكيل شئون الصناعة بأن الوزارة تلعب دور الوسيط بين الشركات الوطنية الكبرى من جهة، والمنشآت الصناعية المحلية الصغيرة والمتوسطة من جهة اخرى، بهدف تصنيع الأدوات محلياً و استبدالها بتلك المستورة مع ضمان عناصر الجودة و التكلفة، مشيراً إلى أن ما يواجهه العالم العربي اليوم من تحديات إقتصادية جمة لإيجاد فرص العمل للشباب يحتم عليها العمل على المستويين المحلي والإقليمي كما يتطلب تضافر الجهود كافة من أجل وضع الحلول والتعاون المشترك للإستفادة من البرامج والآليات التي أثبتت قدرتها على مواجهة هذه التحديات من خلال الإستثمار في الشباب و تحريك العجلة الإقتصادية لتحقيق النمو المستدام لشعوبها.

   دكتور هاشم سليمان

وألقى الدكتور / هاشم حسين مدير المركز العربي الدولي لريادة الأعمال كلمة شرح من خلالها دور برنامج الأمم المتحدة للتنمية الصناعية وإستراتيجياتها وتوجهاته المستقبلية في مجال تعزيز برامج ريادة الأعمال وتعميم النموذج البحرين في هذا الجانب.
واشارت السيدة أفنان راشد الزياني رئيسة الجانب البحريني في مجلس الأعمال البحريني المصري إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها المجلس في مجال تعزيز الشراكة الإقتصادية بين مملكة البحرين وجمهورية مصر العربية، مثنية على دور الحكومة ووزارة الصناعة والتجارة والسياحة في دعم هذه الجهود والخطوات التي تصب في صالح شعبي البلدين الشقيقين.
وألقت السفيرة المصرية في البحرين السيدة سهى إبراهيم محمد رفعت كلمة أشادت من خلالها بكافة الجهود الحكومية والخاصة التي تبذل في سبيل تعزيز العلاقات الإقتصادية المصرية البحرينية ، مؤكدة بأن البرامج التدريبية التي تقوم بها اليونيدو بالإستفادة من النموذج البحريني في ريادة الأعمال لهي مبادرات طيبة وتتماشى مع توجهات حكومتي البلدين في مجال تطوير وتعزيز العلاقات الإقتصادية بين البلدين.

المصدر :: وكالة أنباء البحرين