المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا تؤسس 74 شركة ناشئة وتدعم 110 شركة إبتكارية

دعا الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا: الدول العربية، في ظل الخطوات الجادة، التي اتخذتها على طريق التنمية المستدامة، إلى إعلان استيراتيجيات وطنية، تخدم وتلبي احتياجات التنمية الاقتصادية والمجتمعية المستدامة، مع إعطاء الفرصة وتوفير البيئة المناسبة لأصحاب الأفكار الابتكارية من الباحثين ورواد الأعمال، ليقودوا عملية التنمية المستدامة والتغيير الإيجابي البناء في الدول العربية.  قائلا إنه في هذا السياق، أطلقت المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا كتيب قصص نجاح 74 شركة، ويحمل الكتاب اسم “البحث والابتكار نحو اقتصاد المعرفة: أعمال ونجاحات المؤسسة في دعم البحث والتطوير وإطلاق شركات تكنولوجية”.

وأشاد في هذا السياق، بالاستيراتيجية الوطنية للابتكار، التي أطلقتها مؤخرا الإمارات، لتحفيز الابتكار في 7 قطاعات وطنية، هي: الطاقة المتجددة والنقل والصحة والتعليم والتكنولوجيا والمياه والفضاء .كما تشمل بالإضافة إلى مجموعة من التشريعات، ودعم حاضنات الابتكار، وبناء القدرات الوطنية المتخصصة، ومجموعة محفزات للقطاع الخاص، وبناء الشراكات العالمية البحثية، وتغيير منظومة العمل الحكومي نحو مزيد من الابتكار.

74 قصة نجاح للشركات الناشئة علي الابتكار والبحث العلمي

ASTF 3

أضاف الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار أن ريادة الأعمال المعتمدة علي الابتكار تساهم في تحقيق تراكم الثروات، وخلق فرص عمل، وتحسين مستوى المعيشة، وتساهم في تشبيك أكثر من 29 ألف عالم، باحث، رائد أعمال عربي. في هذا السياق، قامت المؤسسة بإصدار كتيب عن قصص النجاح للشركات الناشئة، التي قامت المؤسسات بدعمها ورعايتها، شمل قصص نجاح لأكثر من 74 شركة ناشئة، اعتمدت على الأفكار الابتكارية والبحث العلمي المقدم لمنتجات قابلة للتداول في الأسواق العربية. ونظرا للجهد الريادي في هذا الكتيب، وحيوية وأهمية قصص النجاح، التي تحويه ضفتي هذا الكتيب، فقد شرف الكتيب بأن كتب صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي، حفظه الله، عضو المجلس الأعلي حاكم الشارقة الرئيس الفخري للمؤسسة، كلمة تقديرا ودعما من سموه لرواد الأعمال، ودورهم البناء في دعم اقتصاد ومجتمع المعرفة.

تعبير حقيقي عن مساهمة العرب في إنتاج المعرفة

فاروق الباز

هنا، شدد البروفيسور فاروق الباز العالم المصري المعروف ومدير مركز الاستشعار عن بعد بجامعة بوسطن الأمريكية وعضو اللجنة الاستشارية للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا وعضو المجلس الاستشاري لعلماء وخبراء مصر: على أن هذا الكتيب تعبير حقيقي عن إنتاج للمعرفة العربية، وجهد محمود للمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، في توثيق قدرة رواد الأعمال والباحثين العرب، على تقديم أفكار وبحوث تلبي احتياجات الاقتصاديات والمجتمعات العربية، بعيدا عن الكلام المعقد، المعروف عن مجتمع البحث العلمي.

أضاف الدكتور فاروق الباز أنه حان الوقت ليتبوأ رواد الأعمال والباحثين العرب المكانة التي يستحقونها، مقابل أن يقدموا للمجتمع إنتاج علمي وابتكاري واقعي، قادر على أن يقوم المجتمع والاقتصاد نحو الأفضل، من خلال خلق فرص عمل، وتقديم منتجات جديدة تنافسية في الأسواق تعتمد على تكنولوجيا وطنية مبتكرة، بعيدا عن الاستيراد، الذي يمثل تهديدا حقيقا للصناعات الوطنية العربية.

و أوضح الدكتور عبداللـه عبدالعزيز النجار، رئيس المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، أن المؤسسة تعمل على تنفيذ عدد من المشاريع الخاصة بدعم المجتمع العلمي والتكنولوجي والريادي العربي، منها مشروع شبكة الحاضنات التي تخدم المبتكرين والباحثين وشركات القطاع الخاص بالتعاون مع البنك الإسلامي للتنمية وصندوق الأوبك للتنمية الدولية “الأوفيد” OFID وجامعة أبوظبي.

كما أضاف أن المؤسسة نظمت أهم حدث عربي للاستثمار في القطاعات التكنولوجية “الملتقى العربي للاستثمار في التكنولوجيا”، عقد 7 دورات، شارك فيها 1200 رائد أعمال ومسؤول حكومي ومستثمر، و260 منظمة إقليمية ودولية عربية وأجنبية، مع تشبيك أكثر من 700 رائد أعمال وممثل لرأس المال المبادر من داخل الدول العربية وخارجها، مع تقديم الدعم والمساعدة المالية والفنية لأكثر من 72 شركة ناشئة، وساهمت في رعاية أكثر من 110 شركات ابتكارية، وتمويل 28 شركة ناشئة، بقيمة 15 مليون دولار، 12 شركة منها تلقت التمويل وقدمت منتجات مبتكرة. وأطلقت المؤسسة أول برنامج عربي لنقل وإدارة التكنولوجيا في المنطقة، يربط المؤسسات الأكاديمية والمراكز البحثية، بالقطاعات الصناعية والاستثمارية.

كما تنظم المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا 5 مسابقات لاستخراج الابتكار وخطط الأعمال الصناعية والتكنولوجية هي ::

1- مسابقة أفضل خطة أعمال تكنولوجية عربية

2- مسابقة صنع في الوطن العربي

3- مسابقة رواد المشاريع الصناعية الصغيرة والمتوسطة

4- مسابقة الملاحة بواسطة الأقمار الاصطناعية

5- مسابقة معرض العلوم والهندسةISEF

شارك في هذه المسابقات على اختلاف دوراتها حوالي 2500 رائد أعمال متنافسين من 18  دولة عربية، وبلغت نسبة مشاركة المرأة 14%.

البحث العلمي الملبي لاحتياجات المجتمع

أشار الدكتور عبد اللـه عبد العزيز النجار إلى أن المؤسسة تتمتع بخبرة معتمدة في إدارة تمويل البحوث العلمية وق المعايير الدولية. وفي هذا السياق، مولت مشاريع بقيمة 8 ملايين دولار، واستعانت بنحو 500 خبير عالمي من 30 دولة لتقييم المشاريع، 367 باحثا مساعدا عملوا في المشاريع، 148 باحثا رئيسيا أشرفوا على المشاريع، 19 دولة عربية شاركت في المشاريع، 16 تخصصا علميا تم تغطيتها، 163 مشروعا تم تمويلها، 2051 مشروعا تقدمت للحصول على تمويل. وأسست 6 شبكات علمية وتكنولوجية متخصصة.

أضاف أن المؤسسة تؤمن بأهمية التعاون مع المنظمات والاتحاد العربية والإقليمية، خاصة اتحاد الجامعات العربية من خلال تسويق نتائج البحث العلمي العربي في مجال تكنولوجيا التحليل الجزيئي. وتم الاتفاق على تأسيس شركة جديدة في مجال النانوتكنولوجي، لتسويق إنتاج الباحثين العرب في مجال التحليل الجزيئي، من خلال تقييم براءات الاختراع العربية القابلة للاستثمار، خاصة وأن هذه النوعية من الشركات توفر فرص ممارسة بحث علمي، بما يخدم احتياجات السوق المحلية والدولية، عبر الاهتمام برواد الأعمال العرب والمجتمع العلمي وفتح قنوات للتواصل مع شركات القطاع الخاص.