إطلاق البرنامج القومي للحاضنات التكنولوجية

أعلن د. أشرف الشيحى وزير التعليم العالى والبحث العلمى عن إطلاق البرنامج القومى للحضانات التكنولوجية بمراكز بحوث التنمية الإقليمية التابع لأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا بسوهاج وطنطا والوادى الجديد ودمياط والزقازيق والسويس , وأوضح سيادته ان البرنامج يهدف إلى تحويل هذه المراكز إلى حضانات تكنولوجية لاحتضان الأفكار المبتكرة ورواد الاعمال وتوفير الدعم المادى والفنى لهم لتطوير أفكارهم حتى الوصول بالأفكار إلى منتجات.

ومن جانبه اوضح أ.د محمود صقر – رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا بأن هذا البرنامج هو حلقة من سلسة متصله واستراتيجية محددة للأكاديمية فى قطاع الإبتكار والتنمية التكنولوجية حيث تم فى الفترة السابقة تدشين مجموعة من البرامج التى تمهد للبرنامج الحالى وهى دعم مشروعات التخرج ومكاتب نقل التكنولوجيا والمبادرات والحملات القومية وهى كلها روافد لتغذية هذه الحضانات بمخرجات البحث العلمى والأبتكارات، وذلك بغية التطبيق .

وأضاف ان الاكاديمية بالتعاون مع برنامج “بدايه” بالهيئة العامة للاستثمار وبعض مؤسسات المجتمع المدنى والقطاع الخاص ستنتقى الأفكار المبتكرة والتى لها مردود إقتصادى وقائمة على أساس علمى سليم وتساهم فى حل مشكلة، وتقدم للفائزين مِنَح احتضان من رواد الأعمال والمبتكرين والباحثين وطلاب السنوات النهائية من الكليات العملية والحاصلين على براءات إختراع تشمل تلك المِنح تنمية القدرات فى مجال ريادة الأعمال والإدارة والتسويق التكنولوجى، وكذلك سوف تقدم الأكاديمية الدعم الفنى للفكرة والمساعدة فى تصنيع النموذج الأولى وإعداد دراسات الجدوى، وتشمل المنحة أيضا على مبلغ نقدى يصل إلى 150 ألف جنيه لكل فائز للصرف على الدراسات وتطوير المنتج والترويج ومصروفات التشغيل وحافز شهرى طول مدة الاحتضان والتى تتراوح من 3 شهور إلى سنتان ورسوم تسجيل الشركة وحضور معارض الأبتكار وريادة الأعمال والتسويق التكنولوجى, كما سيتم توفير مكان لمقر الشركة التكنولوجية الناشئة التى سيتم تسجيلها بالحضانات المتوفرة حالياً وهى سوهاج وطنطا والوادى الجديد, جدير بالذكر أن هذه منح وليست قروضاً أن حقوق الملكية ستكون للمبتكر/الباحث/رائد الأعمال .

ويهدف البرنامج إلى إنشاء نحو 15 شركة تكنولوجية ناشئة كل عام ويعد هذا البرنامج محاولة لجبر الحلقة المفقودة فى تطبيق مخرجات البحث العلمى والوصول بها إلى منتجات, وللأكاديمية خطوات جيدة فى هذا المجال حيث ساهمت خلال الفترة القصيرة الماضية فى دعم إنشاء 5 شركات تكنولوجية ناشئة وهى (جذور –ومبصر – والصوامع البلاستيكية –وسمبلكس –الإطفاء الذاتى للحريق) ويساعدها فى ذلك قطاعات الأكاديمية المختلفة ذات الصلة مثل مكاتب نقل التكنولوجيا وجهاز تنمية الإبتكار ومكتب براءات الإختراع .

المصدر :: لغة العصر