الإبتكار يدفع الاقتصاد الأميركي للمركز الأول في التصنيف العالمي

مرة أخرى تفخر الولايات المتحدة بأن اقتصادها إحتل المرتبة الأولى بين الاقتصادات الأكثر تنافسية في العالم، وكان ذلك بفضل الثقافة السائدة في مجال ريادة الأعمال وتأسيس المشاريع التي تتسم بالنشاط والحيوية والقدرة على الإبتكار بطرق تحفّز على النمو وإتاحة الفرص.

هذا هو الحكم الذي أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي، (منتدى دافوس) وهو منظمة سويسرية غير ربحية متخصصة في تصنيف القدرة التنافسية لاقتصادات دول العالم منذ 40 عامًا.

صعدت الولايات المتحدة إلى المركز الأول الذي كانت تشغله سويسرا في العام الماضي، واحتلت بذلك الترتيب الأول للمرة الأولى منذ العام 2008. وهبط الاقتصاد السويسري إلى المركز الرابع في مؤشر القدرة التنافسية، بعد سنغافورة وألمانيا وقبل اليابان.

يقوم المنتدى، الذي يجمع قادة الأعمال والسياسة العالميين في دافوس بسويسرا في فصل الشتاء من كل عام، بتصنيف 140 دولة وفقا لـ 12 عاملا، من بينها المؤسسات وحجم السوق والصحة ومهارات العمال والبنية التحتية وديناميكية الأعمال والقدرة على الإبتكار.

يقول التقرير الصادر عن المنتدى “لقد أصبح الإبتكار أمرًا حتميًا لجميع الاقتصادات المتقدمة وبات أولوية لعدد متزايد من البلدان الناشئة.” فالأغلبية الساحقة من البلدان “تناضل من أجل جعل الابتكار محركًا هادفا للنمو.”

ويضيف التقرير أن “هناك عددا قليلا فقط من مراكز الإبتكار في العالم، بما فيها ألمانيا والولايات المتحدة وسويسرا.”

وقد قام المنتدى بتغيير الصيغة التي تحدّد التصنيف ليضع مزيدًا من التركيز هذا العام على الإبتكار، والذي يصفه بأنه المحرك الأساسي للإنتاجية و النمو. ويقول التقرير “إن الحكومات تكافح من أجل أن تفهم ما الذي يجعل أي بلد يدخل في عداد الدول المبتكِرة.”

ويتراوح تصنيف الدول في مقياس القدرة التنافسية بدرجاته بين 0 و100 من تشاد بدرجة 35.5 إلى الولايات المتحدة بدرجة 85.6.

الولايات المتحدة وأوروبا موطن لسبعة من بين أكثر عشرة اقتصادات تنافسية ؛ أما الاقتصادات الثلاثة الأخرى فتوجد في آسيا. وتوجد 17 من الـ20 دولة الأخيرة بالتصنيف في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. وكان أفضل أداء في المنطقة من نصيب دولة موريشيوس المصنفة رقم 49.

وقد سيطرت البلدان ذات الدخل المرتفع على التصنيف الأعلى. وكانت الاقتصادات الوحيدة غير المرتفعة الدخل الموجودة ضمن البلدان الأربعين الأولى هي ماليزيا (المرتبة 25) و الصين (المرتبة 28) و تايلاند (المرتبة 38).

ومع ذلك، كانت بعض البلدان ذات مستويات الدخل المماثلة متباعدة للغاية في ما يتعلق بالقدرة التنافسية لاقتصاداتها. فقد جاءت تشيلي في المرتبة 33، في حين احتلت فنزويلا الغنية بالنفط المرتبة 127.

المصدر :: ShareAmerica